مدونة ألوان

Bookmark and Share

هذه المدونة خاصة ب ألوان. نحن شبكة من المثليين والمثليات العرب نعيش في بلاد مختلفة في البلاد العربية والمهجر .

Arab Lesbian Women & Allies Network (ALWAAN) 's Blog

This is Alwaan 's Blog

Alwaan is an online network for Arab lesbians, gay men, bisexual men and women, transgender persons and those who are interested in building bridges with the LGBT Arab community.

Check out our Arab gay and lesbian videos website - also Arabic videos

تفضلوا وزوروا موقعنا الجديد
الكثير من الافلام الخاصة بالمثليين والمثليات

Tuesday, December 23, 2008

مشاكل Alwaan.org is down

For reasons outside our control alwaan.org will be down for a short while until we address the reasons. Please feel free to stay in touch with us through this blog!!

Don't forget to follow this blog and spread the word !!

لأسباب خارجة عن ارادتنا تم حجب موقع الوان. نحن نعمل على تفعيل الموقع ثانية باقصى سرعة ولكن الموضوع معقد وسيستغرق بعض الوقت. نرجو ان تظلوا على صلة بنا من خلال هذه المدونه وترقبوا عودتنا ان شاء الله .


Arab Lesbian Women & Allies Network
ALWAAN is an online community for Arab lesbians, gay men, bi, trans and those who are interested in a building bridges with the LGBT Arab community and participate in a progressive dialogue. Membership in Alwaan is free and members can create and share a profile and upload pictures and videos. Our site featues articles, videos and blogs related to homosexuality and Arab gay men, lesbians, bisexual , trans, and groups marginalized as a result to their sexual orientation.

الوان
موقع المثليات العربيات على الإنترنت
مكان آمن وممتع للمثليات العربيات في البلاد العربية والمهجر للتعارف والتعبير حيث الحوار الحضاري بين المثليات العربيات و من يرغب بالتفاعل معهن باحترام. الاشتراك مجاني للجميع و بامكان المشتركين والمشتركات تحميل صور وأفلام فيديو وتعبئة بطاقة تعريف تمّّّكن المهّّّتمين والمهتمات من التعرف عليهم. الموقع كذلك يحتوي على افلام واخبار ومقالات متعلقة بالمثليين والمثليات ومتحولي الجنس ومصححي الجنس . الافلام تحتوي فيديو كليب رومانسية للمثليات وبرامج تلفريونية فيها مقابلات مع مثليين ومثليات عرب.


Friday, December 19, 2008

The US military investigated building a "gay bomb", which would make enemy soldiers "sexually irresistible" to each other, government papers say.

US military pondered love not war
US Air Force B-52 bomber
The unconventional proposals were made by the US Air Force
The US military investigated building a "gay bomb", which would make enemy soldiers "sexually irresistible" to each other, government papers say.
Other weapons that never saw the light of day include one to make soldiers obvious by their bad breath.
The US defence department considered various non-lethal chemicals meant to disrupt enemy discipline and morale.
The 1994 plans were for a six-year project costing $7.5m, but they were never pursued.
The US Air Force Wright Laboratory in Dayton, Ohio, sought Pentagon funding for research into what it called "harassing, annoying and 'bad guy'-identifying chemicals".
The plans were obtained under the US Freedom of Information by the Sunshine Project, a group which monitors research into chemical and biological weapons.
'Who? Me?'
The plan for a so-called "love bomb" envisaged an aphrodisiac chemical that would provoke widespread homosexual behaviour among troops, causing what the military called a "distasteful but completely non-lethal" blow to morale.
Scientists also reportedly considered a "sting me/attack me" chemical weapon to attract swarms of enraged wasps or angry rats towards enemy troops.
A substance to make the skin unbearably sensitive to sunlight was also pondered.
Another idea was to develop a chemical causing "severe and lasting halitosis", so that enemy forces would be obvious even when they tried to blend in with civilians.
In a variation on that idea, researchers pondered a "Who? Me?" bomb, which would simulate flatulence in enemy ranks.
Indeed, a "Who? Me?" device had been under consideration since 1945, the government papers say.
However, researchers concluded that the premise for such a device was fatally flawed because "people in many areas of the world do not find faecal odour offensive, since they smell it on a regular basis".
Captain Dan McSweeney of the Joint Non-Lethal Weapons Directorate at the Pentagon said the defence department receives "literally hundreds" of project ideas, but that "none of the systems described in that [1994] proposal have been developed".
He told the BBC: "It's important to point out that only those proposals which are deemed appropriate, based on stringent human effects, legal, and international treaty reviews are considered for development or acquisition."


From   http://
Publish Post
news.bbc.co.uk/2/hi/americas/4174519.stm

Sweden – a new melting pot?











As Sweden opens its borders to a new wave of labour migration, the country is becoming more diverse than ever before, writes Olle Wästberg, director-general of the Swedish Institute.
'Every Swede has a cousin in America' (20 Nov 08)
Sweden is in the eye of the beholder (15 Oct 08)
Saffron and dates have long been part of the Swedish Christmas food tradition. But nowadays many families in Sweden can be found mixing their dates and saffron with meze and bulgur, rather than the usual lutefisk, herring and ham.

In December, Sweden’s major supermarkets and food stores stock plenty of Christmas alternatives for people rooted in food traditions other than the typically Swedish. This mirrors a new Sweden.

Formally, the Evangelical Lutheran Swedish Church is the biggest religion in Sweden, even though most of its members are religiously indifferent. This is probably not the case with most of the 250,000 Muslims or the 35,000 Syrian Orthodox.

The different religions sometimes meet and create new Christmas traditions. In the Stockholm suburb of Fisksätra, Lutherans and Muslims – who last year held joint ceremonies – now have a crib together.

To many Swedes, Christmas is more of a food and family gathering than a religious holiday. But Swedes really have different backgrounds. Every third newborn Swede has at least one parent or grandparent born in another country.

From the close of the Second World War to the end of the sixties, Sweden was open for labour immigration. The large Swedish industrial companies like Asea, Alfa Laval and Atlas Copco had recruitment offices in Italy and Yugoslavia. But in 1968, Sweden closed the borders for workers. Since then, the overwhelming majority of immigrants have been refugees.

Statistics show that the three dominant countries of origin for immigrants now living in Sweden are Finland (181,000), the former Yugoslavia (146,000), and Iraq (83,000). But there are also 37,000 immigrants from Turkey, 23,000 from Lebanon and 18,000 from Somalia. And the stream of refugees from Iraq is remarkable. Sweden has admitted more refugees from Iraq than either the US or Great Britain.

December 15th, 2008 marked the starting point of a new era in Swedish immigration policy. As of Monday, Sweden is once again open for labour migration from countries outside the European Union. Foreign students who study at Swedish universities may stay on and work after their exams. Foreigners may come to Sweden and – for a limited period – try to find a job on the Swedish labour market.

Right now, unemployment rates are rising, but in the long run the ‘old world’ is living up to its name. In forty years’ time, the average age in Sweden will be twenty years higher than that of the populations in Canada and the US. That’s why Sweden will need more engineers, more doctors, and more people in the care sector in general. And that’s why the Swedish parliament made a nearly unanimous decision to embrace the new principle of labour immigration.

Sweden is changing. If I look back at previous generations on my father’s side, I find two names reappearing in every generation since the seventeenth century: Olof Persson and Per Olsson. This is the case for many Swedes. But the proportion of Perssons, Olssons, Larssons, Erikssons, Mattssons and Anderssons will be much smaller in the future.

A new country has emerged that fits the description: “Sweden – the melting pot.”

Olle Wästberg, Director-General of the Swedish Institute
---------------------

Freedom to Marry

Same sex couples

This episode features three couples who are part of a lawsuit in Maryland seeking to overturn state law that bars lesbians and gay men from marriage. Despite being in committed relationships, they lack the hundreds of legal protections afforded to heterosexual married couples, and must worry about how to look after their families without these protections. In courageously taking their fight for civil liberties to the public arena, they seek to change a system that unfairly harms same-sex couples and their families

خطة الحاج ابو القعقاع للقضاء على مشكلة العنوسة

الحاج عطية ابو القعقاع مواطن فلسطيني يقيم في مدينة نابلس، يعمل موظفا باحدى المؤسسات الحكومية "مؤسسات سلطة دايتون" على حد تعبيره، وهو رجل مستقيم ملتزم دينيا "لا يقطع فرض" وقد حج الى بيت الله "بالواسطة" قبل اربع سنوات ، عنده من الاطفال ستة، ثلاثة صبيان وثلاث بنات، الكبرى منهن في السنة الاولى جامعة.

تزوج الحاج ابو القعقاع من ابنة عمه السيدة أروى .. في اواخر ايام الانتفاضة الاولى .. فور تخرجها من جامعة بيرزيت، وحرمها الزواج من تحقيق طموحها باكمال تعليمها بالرغم من تفوقها وحصولها على اعلى الدرجات خلال دراستها الجامعية، فبسرعة تحرك الجنين في رحمها، وبلمح البصر اصبحت اما، وفي كل عام تصبح اما لمولود جديد، مما القى بحلمها باكمال دراستها على الرف كما تقول وتضحك.

ابو القعقاع اقنع زوجته الجميلة بلباس الخمار.. حتى لا تفتن الناظرين، وحتى تكون رفيقته في الجنة، وفي ليلة كان مزاجه يسمح له بتجاوز المحرمات في تعامله مع النساء قال " بصراحة يا أم القعقاع لازم تكون ملابسنا وكلامنا و اشكالنا وسلوكنا مختلف عن اولئك الفاجرين والفاجرات من اتباع السلطة". ومنظمات اليسار الكافر.

ام القعقاع "أروى" تعيش راضية مرضية، الحاج عطية "مكفيها وموفيها" هذا ما تقوله لجاراتها وتفخر بان الحاج يصلي المغرب في البيت ولا يذهب للمقهى . ويعود الى البيت فورا بعد ان يصلي العشاء في المسجد المجاور ، و لا يوجد تلفزيون في البيت باعتباره حراما يجلب المفسدة ويدمر الاخلاق. ولا يحب القراءة ولا يعتني بقراءة الصحف لان اخبارها كاذبة ، فهو يعرف ما يجري من احداث عبر مصادره الخاصة. "يعني باختصار الحاج متفضيلك ما عنده شغله ولا عمله غيرك " قالت جارتها ام عمر.

وكثيرا ما كانت أروى تثير حسد وغيرة بعض جاراتها خصوصا "ابتسام التي اعتقل زوجها منذ سنتين وما زال معتقلا، وأم باسل التي يعمل زوجها في جهاز الأمن الوطني في موقع خارج نابلس، وأم فتحي التي ياتي زوجها الى البيت قبل منتصف الليل بقليل منهكا ما ان يتناول عشائه الا ويذهب في نوم عميق.

سلوى "أم عمر" هي الصديقة الاقرب لأروى فبينهما "طرف قرابة" ومن نفس الجيل، وتزاملن اثناء الدراسة بنفس الجامعة، فكانت تبثها همومها من وقت لاخر، في احد الايام لاحظت سلوى ان صديقتها متوترة الى حد ما، لكنها على غير عادتها لاتفصح عما بها ، بالرغم من محاولة الاستفسار عن سبب توترها. الى ان فوجئت بها بعد ايام تقول "اود ان اصارحك بسر بشرط ان تعديني ان يبقي بيني وبينك".

قالت سلوى : انت تعرفي انني لم اكشف لك سرا في حياتي حتى ولو كان من ايام شقاوتك في الجامعة.

اروى : طيب اسمعيني كويس ابو القعقاع يريد الزواج بثانية.

سلوى : "عزا .. شو بتقولي يا مجنونة .. يتزوج بثانية؟ ".

اروى : نعم .. ولما اعترضت قال "وشو فيها ما هو الدين سمح باربعة ، بعدين بصراحة يجب على الرجال ان يتزوجوا باكثر من واحدة حتى يقضوا على العنوسة المتزايدة في المجتمع الفلسطيني .. لان العنوسة تتسبب بالفساد الاخلاقي وانتشار الدعارة، بعدين شو يعني راح يصير، خلي تيجي واحدة تساعدك في البيت".

ابو القعقاع عاد من المسجد بعد صلاة العشاء .. وجد ام القعقاع مضطربة نوعا ما فاستفسر عما بها قالت "لقد ابلغت ام عمر عن موضوع الزواج"، فانتقض ابو القعقاع ولم يبق الا ان يستل سيفه ويهوي به على رقبة ام القعقاع وقال "كيف تكشفي سرك يا "غبية" الا تعرفي ان في تصرفك هذا خيانة زوجية .. فكيف تفشي سر بيتك للاغراب، اين ستذهبي من غضب الله ، الم تسمعي الرسول قال كذا وكذا .. وأوصى بكذا وكذا .. ثم انا اوصيتك عدة مرات ان تقطعي علاقتك بهذه "الحرمة" لانها وزوجها خدامين عند سلطة دايتون وخدمة الاحتلال، هل تعلمي لو ذهبت للمحكمة استطيع ان اطلقك فورا، لان ما قمت به هو خيانة وبوح لاسرار زوجك. وكان عليك ان تحفظي السر، وان يفاجأ الجميع بالموضوع".

ثم جلس الحاج عطية هادئا واخذ يسبح ويستغفر الله ثم قال فجأة .. "الله يسامحك يا أم القعقاع .. يا بنت الحلال انتي تشاركيني القيام بعمل انساني كبير، تخيلي راح تيجي البنت ميسون بنت ابو صالح تخدمك وتحطك بعينيها ، بعدين يا حرام صار عمرها 24 سنة ولا احد تقدم لها حتى الان، بالرغم من انها حلوة ودمها خفيف" ..

اروى ماذا قلت ماذا قلت ..؟؟

قلت انها يعني لطيفة وبنت ناس .. ودمها خفيف يعني راح تحبيها .. وخفض الحاج من صوته وهو يقول .. بعدين يا بنت بيني وبينك وما راح تكلفنا شيء انا حكيت مع ابوها واتفقت معاه " وهي بنت جيراننا والله امرنا بالستر على "ولايانا"، فما في داعي للضجة والضجيج خلي الامور مستورة، لما نخلص كل شيء الجميع سيعرف.

اروى لم تعرف للنوم طعما .. ولم يطبق لها جفن على جفن "كيف يقول انها حلوة وخفيفة دم .. بعدين شو ما حدن تقدم لها وعمرها صار 24 سنة ..؟ ما اغلب البنات بعمرها غير متزوجات.. شيء بيحير يا أروى .. والله انا خايفه اجيب لحالي مصيبه؟."

مر الوقت ثقيلا بطيئا .. وفقدت اعصابها عدة مرات اثناء اعطاء الدروس للتلميذات في المدرسة.. ولم تصدق ان الدوام انتهى .. وغادرت المدرسة على الفور، وبسرعة غيرت ملابسها؟، وذهبت الى بيت جارتها سلوى تبثها همها.

"يا سلوى هاد ابو القعقاع كأنه تجنن .. بيقول عن ميسون بنت ابو صالح انها حلوة وخفيفة دم".

"ليه هو راح بتجوز ميسون ؟."

نعم

"طيب .. والا شو بدك يقول عنها .. ؟؟."

يعني اذن هو بدو يتجوزها لانه بيحبها . وليس كما يقول لكسب ثواب فيها ، وابعاد شبح العنوسة عنها؟"

"يا مجنونة .. هو كل شيء يقوله تصدقيه.. ضحك عليكي وألبسك الخمار وصدقتيه .. طيب ها أنا احلى منك ، وهاي شعري على كتفي مين بيقدر يقرب مني ، والان جاي يضحك عليكي ويقولك انه عايز يحل مشكلة العنوسة في البلد ..؟ شو عاملك مضحكة .. قولي له استحي يا شايب عيب عليك وحرام، انت عندك ست اكوام لحم" ..

"بعدين تعالي لاقولك اذا عايز يحارب العنوسة خليه يتبرع بتزويج شاب ينوبه ثواب ليوم الثواب، والله حرام عليكي تكوني جامعية .. وشو كمان معلمة يعني مربية اجيال. روحي يا شيخة شوفي شوية غنم ارعيهم".

"طيب انصحيني شو اعمل ..؟"

"هدديه .. قولي له بترك البيت والاولاد وبمشي .." قولي له بجرجرك في المحاكم .. وببهدلك عند الناس". قولي له طلقني قبل ان تتزوج.

لكن الا يوجد في ذلك مخالفة للدين ولاوامر الله ..؟؟

ماذا تقولين يا أروى .. هل اوصلك الحاج "الحماسي" الى هذه الدرجة من الغباء .. ماذا بك من سوء او نقص او ضعف او مرض ليتزوج عليك .. اخشى ان يكون اقنعك ان الزواج باربعة شرط من شروط الايمان بالله ..؟؟

عادت اروى الى البيت وقد استرجعت بعض الطمأنينة واستردت بعض شجاعتها وحيويتها وشقاوتها ايام الجامعة .. وامسكت بالخمار ومزقته بعصبية .. سألتها ابنتها الصغرى عما تفعله قالت لها "بدي اطلع من المخيم بدي ارحل واسكن بالمدينة .. واطلع من القبر اللي قبرني فيه ابوكي وانا حية".

وتظاهرت بالقيام ببعض الاعمال المنزلية حين دخل ابو القعقاع المنزل، ولم تعره الاهتمام المعتاد .. فسال ما بها .. قالت .. باختصار ما فيش زواج .. ويلعن ابو العنوسة .. وخلي كل البنات يعنسوا وبالذات هذه بنت ابو صالح ..

امسك بيدها وسحبها لغرفة النوم بعيدا عن أعين الاطفال، وليس عن آذانهم خصوصا بعد ان ارتفعت حدة النقاش بينهما.

قال : "كل هذا من أم عمر مش هيك ..؟؟ لكن انا سوف اريها .. ان ما امسكت جوزها وبهدلته ما بكون انا الحاج عطية ابو القعقاع .. ".

قالت : انت ما بتبهدل احد الا نفسك رجال مثلك صار على حافة الخمسين بدو يتجوز واحدة بعمر بناته .. ولماذا.. ؟؟ عشان يقضي على العنوسة .. طيب اعطي الفلوس لشاب وخليه يتجوز و"بينوبك" ثواب ويمكن لهذا السبب وحده تروح على الجنة ..

قال: احترمي نفسك يا فاجرة .. والله اني برمي عليكي يمين الطلاق.

قالت: ارمي يمين الزفت، شو فاكر نفسك .. اصلا انت بتموت من الجوع .. فلولا راتبي ما لبست ولا أكلت .. ولا عملت حالك مختار ..

في اليوم التالي قصت اروى على صديقتها سلوى ما حدث بالتفصيل .. وقالت "خلاص مش راح اسكت .. اصلا انا كنت ساكته على كل بلاويه .. لكن بعد اليوم ما راح اسكت .. والله في اشياء لو احكيها "لأجرسه" وكل حاجة يجيب لي عليها حديث ساعة قال ابو هريرة، وساعة قال البخاري.. وكله كذب بكذب .. وانا اقول يلا عيب يا بنت .. برضه بيضل زوجك .. لكن يجيب لي ضرة .. والله لو على رقبتي ما راح يصير".

طيب اهدأي اهدأي .. "الافضل ناقشيه بهدوء مثلا يقول انه زواجه لمحاربة العنوسة قولي له اصلا نحن من بين الشعوب التي تتميز بان عدد الذكور اكثر من عدد الاناث، 53 بالمئة ذكور و47 بالمئة اناث، يعني كل بنت يقابلها شاب وبيفضل 6 بالمائة من الشباب ليس لهم بنات .. يعني المفروض احنا اللي يكون عنا تعدد ازواج مش الرجال..

ضحكت سلوى وأروى كما لم تضحكان من قبل .. واحمرت خدودهما خجلا .. وتابعت سلوى وهي تحاول السيطرة على نفسها . يعني يا "هبلة /عبيطة بالمصري/ وخبلة بالعراقي/ هادا جوزك عينه زايغة .. بدو ياخد حصته من الحوريات في الدنيا قبل ما يروح عالجنة ،لقطع ايدي اذا شافها.

ضحك .. ضحك .. تتلوى السيدتان .. تمسكن بأيادي بعضهن بعضا. سقطت احدى اكواب الشاي عن الطاولة .. انكسر الشر.. انكسر الشر .. تقول ام عمر وهي مستغرقة بالضحك..

قالت اروى وهي تحاول ان تتمالك نفسها .. لا لا في حل افضل .. لكن هذا يحتاج الى اتفاق انابوليس جديد مع اسرائيل تسمح من خلاله باستيراد 200 الف صبية من طاجكستان والشيشان وافغانستان .. وكل بلاد ستان .. يزوجوهن للشيوخ اللي مثل ابو القعقاع .. فربما يخلفوا منهم الخليفة المنتظر.

بعد كل موجة من الضحك كانت السيدتان تقولان " اللهم اجعله خير .. اللهم اجعله خير " ففي الثقافة الشعبية السائدة في المنطقة الفرح ممنوع .. واذا حدث فقد يكون علامة على حدوث مصيبة.

الحاج عطية .. ابو القعقاع شاهد أم القعقاع وهي تدخل البيت بدون خمار فوقف مندهشا .. وبعد برهة صمت، وفيما هي تتجاهله تماما سألها كيف تخرجين من البيت بدون خمار؟.

قالت " والله قررت ارحل من البادية .. واسكن المدينة .. اذا عايزني تعال اسكن معي، واذا مش عاجبك .. روح اسكن مع بنت ابو صالح، وان شاء الله بتلبسها شوال، وبتتجوز عليها 15 ، ربما ان شاء الله على ايدك بتنحل مشكلة العنوسة بفلسطين .. وبس تخلص من عنا .. روح على بلد تانية "بينوبك" ثواب بالعوانس ..فالجنة في هذه الايام تحت اقدام العوانس .. وفوق رؤوس اللي مزبطين لحاهم .. وما بيقطعوا فرض .. ولا يتأخروا على العزايم ..".

٦ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٠٨بقلم ابراهيم علاء الدين

http://www.3almani.org

The Cameron Group's "Gay Obituary" Study Is Bad Science & Untrue -

The un-religious right likes to claim that Paul Cameron's "study" PROVES (their emphasis - not mine) that gay people have a shorter life span.

Here is another definitive demolition of Cameron's pseudo-science:

"Cameron, Playfair, and Wellum (1994) counted obituaries in various gay community publications and claimed to be able to use them to calculate the average life expectancy for homosexuals.

"Their conclusion – that homosexual men and women have a shorter life span than heterosexual men and women – provides a textbook example of the perils of using data from a convenience sample to generalize to an entire population.

"Most city newspapers include a section containing death notices for community residents. These notices – which can carry a small fee for printing – typically list the name, age, address, and survivors of the deceased, along with information about funeral or memorial services. Funeral directors often assist the loved ones of the deceased in submitting such notices.

"Gay community newspapers do not have sections of death notices. When the AIDS epidemic began to claim the lives of so many gay and bisexual men in the 1980s, however, many gay newspapers began to print obituaries. Except in the case of prominent community figures, these obituaries are typically written by (or based on information from) the loved ones of the deceased.

Assuming that the deceased person wasn't famous, an obituary appears in a gay community newspaper only if (1) a loved one or friend notifies the newspaper about the death (and, in many cases, writes the obituary) and (2) the editor decides to print the obituary.

Consequently, many gay men and lesbians who die never have an obituary in a gay community publication." Check here are just a few examples of who is left out of gay newspapers' obituaries: http://tinyurl.com/3y9nsu.


from http://gayviewpoint.blogspot.com/

Gay-oriented congregations shrink as options in mainstream churches grow

Tuesday, December 16, 2008

When Archbishop Mark Shirilau founded the Ecumenical Catholic Church in 1987, he did so to provide a religious home for gays and lesbians.

Now, with the Episcopal Church ordaining gay priests and the United Church of Christ performing same-sex weddings, the Riverside-based denomination is losing members.

As more mainstream churches reach out toward gays and lesbians, many gays are leaving churches like Shirilau's. The largest gay Catholic group, Dignity, lost nearly half its active members in the past decade.

"There's less need," Shirilau said inside a chapel in his Riverside home. "You can church-shop and find at a local level a parish that is accepting."

In 1995, the Ecumenical Catholic Church had about 2,000 members in 25 churches. Now, there are about 500 members in 20 churches, some of which have only a few members and meet once a month.

Even Shirilau worships at an Episcopal Church.

Shirilau said he never felt a strong need to attend a church geared toward gays and lesbians. He was happy in the Episcopal Church even in the mid-1980s, when the denomination was more conservative on gay and lesbian issues.

But he and his late partner realized that other gays were not comfortable in mainstream denominations, so they founded the Ecumenical Catholic Church. The church adheres to the majority of Roman Catholic teachings and uses a blend of Roman Catholic, Episcopal and Lutheran liturgy.

About half the members are Catholic, Shirilau said. Some former members now attend Roman Catholic churches, even though the Vatican teaches that same-gender sex is a sin.

But Shirilau said what's important to many gays and lesbians is how individual parishes treat them, not what a Vatican document says about homosexuality. And an increasing number of priests are accepting toward their gay congregants, he said.

http://gay-religion.blogspot.com/

Gay-Straight Alliance hopes to educate teens

Gay-Straight Alliance hopes to educate teens
Group at Washington high school formed to support one another at tough age

By STEVE STEIN of the Journal Star
WASHINGTON —


High school can be a tumultuous time for a student.

Nobody knows that better than Patrick Coughlin, who has been a high school guidance counselor for more than 20 years, including 16 at Washington Community High School.

"High school is when many of us form our self-image," Coughlin said. "I'll bet most adults remember how they felt about themselves during high school."

High school can be particularly stressful for a gay, lesbian, bisexual or transsexual student. In an effort to support those students at Washington, a Gay-Straight Alliance has been formed at the school, with Coughlin as its advisor.

Sixty-four students - some gay or lesbian, some straight - signed up to join the alliance, and a proposed constitution has been written. Coughlin discussed the alliance at this month's District 308 School Board meeting, and approval of the alliance's constitution is expected to be on the board's January agenda.

According to the constitution, the alliance's purpose is "to encourage acceptance and tolerance within the diverse population of our school, promote pride in our community, create a safe environment for all (Washington students), and educate the school community."

Also, the alliance will seek to empower students and "address the isolation of gay, lesbian and transsexual youth as well as address the concerns of heterosexual students or students who are questioning their sexuality."

District 308 Superintendent Jim Dunnan said he's happy about the formation of the alliance because it addresses a need of a segment of the school's student population.

"The club promotes tolerance and understanding, which is what we should be doing in a school setting," he said.

Coughlin said educating students and teachers about the problems GLBT youth face will be the group's main goal.

"According to some studies I've read, GLBT students are four or five times more likely to commit suicide, and are five or six times more likely to be physically attacked," he said.

While he said he isn't aware of any physical attacks at Washington, he has heard about name calling.

"Everyone deserves to be treated the same regardless of sexual orientation," Coughlin said. "I'm happy to see that our school has the foresight to deal with the needs of all of our students."

While the alliance will focus on supporting GLBT students, Coughlin hopes it can also help other students who could face harassment. For example, students who are heavy or short.

Coughlin said the idea for starting the alliance came from former student Lexy Whitman about three years ago.

"It took some time to get it organized," he said.

News of Washington's alliance pleased a representative of the Peoria-based Rainbow Youth Outreach, which has been holding twice-monthly meetings for GLBT youths ages 14 to 20 and their allies since July 21, 1997.

"Our organization was formed because there weren't any Gay-Straight Alliance groups at area high schools. Our dream is to have a Gay-Straight Alliance in every central Illinois high school," said Carrie Neff Andrews, president of the outreach's board of directors.

"The climate has changed," Andrews said. "We've come a long way, but we have a long way to go."

She says she's aware of Gay-Straight Alliance groups at Peoria High, Richwoods and Woodruff high schools in Peoria and Normal Community West high school.

Opposition to Prop 8 may have the ironic effect of revitalizing the movement.

Renewing activism by gay
Opposition to Prop 8 may have the ironic effect of revitalizing the movement.
Kate Krauss director of the AIDS Policy Project in Philadelphia

The unexpectedly large and boisterous crowd that rallied against California's Proposition 8 at Philadelphia City Hall on a recent Saturday marked a turning point for the gay community. It has been a long time since the community gathered in such numbers for a political cause.

Five thousand people braved rain and wind to come to the rally last month. Some were alerted by e-mail; others read about it in the news and just showed up. Many were first-time protesters; some were straight people who support gay marriage.

The crowd was spurred into action by anger over Proposition 8, which amended California's constitution to outlaw gay marriage. Opponents saw it as a hate-mongering attempt to deny the gay community its basic rights. The Mormon Church accounted for much of the $40 million spent in support of the measure, deploying missionaries to promote the idea that gay people don't deserve equal rights under the law.

Joining thousands

With some of the gay community increasingly assimilating into mainstream American life, and with Internet-mediated communication on the rise, there are few moments where one gets to see thousands of gay, lesbian, bisexual and transgender people gathered in one place. But the day of the protest was just such a moment.
The participants carried mostly homemade signs. "I'm not married yet," read one, "but some day I'll make a wonderful wife." A man of about 60 held a small, hand-lettered sign saying "No more Mr. Nice Guy." A family with a stroller had made their own T-shirts based on Robert Indiana's "LOVE" logo.

Scores of protesters stood along the traffic circle around City Hall, chanting and waving at the cars - and getting friendly honks and waves in return. Every time the traffic stopped for pedestrians, some Penn students took turns running up and down the crosswalk while waving a huge rainbow flag.

The protesters filled up the space around City Hall and then spilled into the street. Hundreds of them staged a spontaneous march around the building.

Consumerism

Many believe that the gay-pride movement has been engulfed by consumerism, with parades sponsored by credit-card companies and liquor manufacturers. AIDS activism, once a powerful offshoot of gay activism, has also dwindled within the community, although it has strengthened in many other groups. Lately, some of the most important victories for gay rights have taken place in the courts, not the streets.
But scenes like the one in Philadelphia were duplicated in dozens of cities and towns across the United States last month. A movement is building.

It will be ironic if supporters of Proposition 8, including the Mormon Church and the Catholic Church, inadvertently helped launch a renaissance of gay activism. President-elect Barack Obama, who does not support same-sex marriage, will have to reckon with it, too.

The most popular chant on Saturday went: "What do we want? Equal rights. When do we want them? Now." The gay mainstream has finally come out of its living rooms and into the streets.

From http://www.philly.com/inquirer/opinion/20081201_Renewingactivism_by_gays.html

Thursday, December 18, 2008

Sexy secrets of the Syrian souk

Example of Syrian exotic lingerie from the collection of Rana Salam (Photo by Martin Asser)
Gaultier eat your heart out - an example of Syrian design for the boudoir

By Martin Asser
BBC News, Damascus

Just off the crowded central market in Old Damascus, a sales assistant called Mahmoud is giving me my first introduction into an unusual Syrian speciality - musical knickers.

The garments come in many different shapes and colours, and play little tunes - or other extraneous noises like telephone ringtones - all made by small electronic devices hidden in the lining.

Singing underwear isn't the only item on sale at the "Fatin Shop for Ladies Indoor Clothing", where Mahmoud is proudly showing off his product lines.

They used to tell me at art school: 'Look within your culture'. So I looked and I was in for a big surprise
Rana Salam, author of Secret Life of Syrian Lingerie
He's got knickers with flashing fairy lights, others that glow in the dark, a bra-and-knickers set shaped like manicured women's hands enveloping the wearer's crotch and breasts.

In a slightly higher price range, he's got remote-controlled bras and knickers, designed to spring open and fall to the floor with a clap of the hands or a press of a button.

Welcome to the no-frills world of Syrian lingerie - no frills, but plenty of tassels, and feathers, and zips, and bras which open like curtains, and...

There's a whole street off the historic Hamadiyeh Souk selling this genre of clothing - all outfits manufactured in Syria, some that Madonna herself might blush to wear, all showing bawdy creativity and a wicked sense of humour.

Culture shock

Forthright displays of the some world's kinkiest "leisure wear" have long been a feature of Syrian souks - though many tourists don't notice the crotchless knickers and PVC French maid outfits among the more traditional inlaid backgammon sets and textiles.

Mahmoud demonstrates a remote-controlled knickers (Photo by Martin Asser)
Mahmoud demonstrates various styles, including remote-controlled knickers
It stems from the Syrian tradition for brides-to-be to be given a trousseau of exotic underwear - sometimes dozens of items - usually by girlfriends, aunties and cousins, to add spice to their wedding nights, honeymoons and beyond.

With a glint in his eye, Mahmoud, who's barely out of school himself, says "some ladies keep coming back until their 30s".

Now two London-based Arab women, Rana Salam and Malu Halasa, are shining a spotlight on this little-known local speciality, with a new book called The Secret Life of Syrian Lingerie.

"They used to tell me at art school: 'Look within your culture'. So I looked and I was in for a big surprise," graphic designer Ms Salam told me at the launch in London last month.

"The point of the book is to go beyond politics, to break stereotypes and celebrate Middle Eastern sexuality and pleasure. Call it kitsch, call it whatever you like, but I think this attire is superb, spontaneous, pure art."

On display at the launch party are a few of the most elaborate (but silent) designs, framed on the wall as works of art, including the "hands" bikini.

"I mean, Jean Paul Gaultier eat your heart out," she says pointing to another exhibit, a bright red wire spiral bra, with white roses over the nipple area and covered in a host of plastic butterflies.

Advertisement

Inside Ali Nasser's lingerie workshop

Satisfaction guaranteed

What may be a new discovery to outsiders is that Islamic sexual mores are not only about veiling women, segregating the sexes and austerity.

On the contrary, sex is there to be enjoyed to the maximum by Muslims - as long as they are married Muslims - and there are numerous religious exhortations on the importance of foreplay, mutual titillation and satisfaction for both partners.

Souq Nasri - area selling women's underwear in Hamadiyeh Souk (Photo by Martin Asser)
Adventurous underwear is popular among conservative Muslim couples
Indeed, if a husband fails to satisfy his wife sexually - or vice versa - it is considered grounds for divorce under Islamic law.

In Damascus, I paid a call on one of Syria's most established lingerie makers, Ali Nasser, in his cramped workshop in the Sheikh Saad neighbourhood.

I'm amazed how fast a brand new red satin bra and g-string takes shape from his old sewing machine - his expert eye and skilful hands honed by more than 30 years in the business.

A red feather boa - chicken feathers, imported from China - is then snipped up and bits of it glued on to the satin, a canvas for the next stage, toy birds and fake flowers, and of course hidden electronic music devices.

In other cultural contexts, this might seem something like a den of smut and vice - but Mr Nasser, a devout Muslim, insists it's more a public service and religious duty.

"Our work is all about igniting the desires of a husband for his wife, so he doesn't go looking elsewhere. It's a good thing and there's nothing wrong it."

"There's no shame in religion," he adds, as another tiny, shiny g-string shoots out of Mr Nasser's sewing machine.


from http://news.bbc.co.uk/2/hi/middle_east/7786564.stm

هيلاري وجانيت وسوزان .. والعقل الناقص للمرأة المسلمة

هيلاري وجانيت وسوزان .. والعقل الناقص للمرأة المسلمة

أعلن الرئيس الامريكي المنتخب باراك اوباما تعيين السيدة هيلاري كلينتون وزيرة للخارجية، والسيدة جانيت نابوليتانو، وزيرة للأمن الداخلي، والسيدة سوزان رايس سفيرة للولايات في الامم المتحدة، وبذلك تحتل المرأة الامريكية ارفع المناصب السياسية في اكبر واقوى دولة في العالم ، وسيكون لهن دورا مؤثرا في صياغة شؤون العالم، ورسم تفاصيل مساراته عسكريا واقتصاديا وثقافيا وعلميا وعلى كل صعيد.

المرأة الامريكية تستطيع ان تتبوأ هذه المكانة الرفيعة . وتستحق عن جدارة شغل المناصب العليا في دولة يقوم نظامها العام على مبدأ سيادة القانون والمؤسسات المتخصصة التي لا تقبل أي خطأ او تقديرات خاطئة، او قائمة على المزاج أو المحسوبية من أي كان ومهما كان اسمه ومسماه من رأس الدولة وحتى اصغر موظف. ويتم اختيار الاشخاص لاعتلاء المناصب الرفيعة على وجه الخصوص على أساس الكفاءة والمقدرة والاقتدار، وليس على اساس الولاءات الشخصية، او العلاقات الشخصية او الانتماءات القبلية او العشائرية أوعلى اساس المحاصصة السياسية.

لماذا تستطيع المرأة الامريكية الوصول الى قمة السلطة، بينما المراة المسلمة "ناقصة عقل ودين"؟؟ سؤال يفترض ان يلح على السنة مئات الملايين من النساء المسلمات، لماذا النساء في امريكا ، وفي المانيا ، وفي الهند الهندوسية، وفي مختلف البلدان المسيحية، والبلدان التي تدين بالبوذية، ولا فرق ان كانت اوروبية او اسيوية، غربية او شرقية ومنها اسرائيل اليهودية، يستطعن ان يصبحن رئيسات للدولة ومستشارات ووزيرات للخارجية ووزيرات دفاع الى اخره بينما المرأة المسلمة "ناقصة العقل والدين" عليها ان تقر في بيوتها ولا تغادره الا للقبر؟؟

فهل هيلاري كلينتون مثلا تختلف عن زينب عبد السلام؟ ، وهل تختلف سوزان رايس عن سوزان احمد، ام تختلف جانيت نابوليتانو عن جانيت حبش، وبماذا تختلف المستشارة الالمانية إنجيلا ميركل عن سعاد او ايمان او خلود او جميلة، وما هي الفروقات بين جولدا مائير اوتسيبي ليفني، او انديرا غاندي او كونداليزا رايس او اورسولا بلاسنيك وزيرة خارجية النمسا .. وبين ليلى حسين ، او فاطمة عبد الرزاق او نوره سعيد، او فوزية محمد، او رنا ابراهيم؟؟

فكلهن نساء، فلماذا عقل الغربية كامل وعقل المسلمة ناقص؟؟ ولماذا تتوالى المراة الغربية والشرقية من غير الديانة الاسلامية جميع المناصب .. رئيسا للدولة (أي القيادة السياسية)، وزيرة للدفاع (أي القيادة العسكرية) ووزيرة للمالية (أي مسؤولية بيت المال) ووزيرة للعدل (أي اعلى منصب قضائي) ووزيرة للثقافة (أي القائد الفكري) ووزيرة للاعلام او الثقافة او الزراعة او التجارة او الاقتصاد، بينما في البلاد الاسلامية ما زال هناك من يروج قول مشكوك فيه "ما أفلح قوم ولو امرهم امرأة"؟؟

السنا هؤلاء نسوة وقد برهنت التجربة التاريخية على قدرتهم وبراعتهن وحنكتهن في ادارة شؤون بلادهن..؟ وحظين بتقدير وتاييد واحترام وتبجيل الملايين من شعوبهن رجالا ونساء؟ فلماذا يراد للمراة المسلمة ان تظل عبدة لزوجها معتقلة بين جدران المنزل لا تغادره الا الى قبرها..؟ .

لماذا لا تطرح المرأة المسلمة هذه الاسئلة وغيرها، لماذا ما زالت خانعة خاضعة قابلة بدورها كعبدة وجارية وأمة، وجزء مما تملكه ايمان الرجل، كل عالمها هو المطبخ وغرفة النوم حتى لو شاركها فيها ثلاثة اخريات يمكن تبديلهن حسب مزاج الرجل… ؟ أي عبودية هذه .؟؟

كيف تقبل المرأاة ان يقول عنها شيخ متخلف ان عقلها اخف وزنا من عقل الرجل وينسب ذلك الى علم التشريح زورا وبهتانا ، ودون ان يكشف عن المرجع العلمي الذي يستند عليه في قوله الكاذب هذا؟

ففي درس ديني متلفز منقول من احدى الحسينات في العراق قال رجل دين موتور امام جمهور من الرجال مطأطي الرؤوس " من الأمور الأخرى التي هي محل إختلاف بين الرجل والمرأة والتي تدعو إلى الدهشة وقد إكتشفها الطب الحديث أثناء قيامه بتشريح الجسدين، هي أجزاء المخ الذي هو مركز جميع الإدراكات البشرية، لقد وزنوا مخ الرجل والمرأة فوجدوا أنّ مخ الرجل أثقل من مخ المرأة ".

ويتابع رجل الدين الجاهل قوله "ان السّر في ذلك واضح وهو أنّ إدراكات الرجل أكثر منها عند المرأة وهو يحتاج إلى التفكير وإعمال العقل أكثر من المرأة وذلك للقيام بواجبه في إدارة الشؤون المعاشية والإجتماعية.

ويضيف وسط اعجاب الحضور الذين يرددوا بين حين واخر (الله الله ) قوله " ولأن عقل الرجل أكبر منه عند المرأة لذا فإن تكليفه أيضاً أكبر واللّوم الإلهي له أكثر منه بالنسبة للمرأة، إن المرأة هي في أكثر الأحيان موضع رحمة الله تعالى هذا إذا لم تتساهل في طاعتها لزوجها ولم ترتكب محرّماً ولم يفتها واجب".

رجل الدين هذا الذي يوصف بالعالم والفقيه وقد تخرج من مدارس قم او النجف واصبح يطلق عليه القاب (سماحة السيد، وروح الله، قدس الله سره) بكى وهو يتحدث عن المسؤوليات الجسام التي القاها الله على الرجل، ومن هذه المسؤوليات الجسام على حد قوله " إذا خرجت المرأة سافرة من البيت، ثم ألقى عليها، من هو ليس بمحرمٍ عليها نظرة يشتهيها فيها، فالذنب في هذه الحالة يقع على عاتق الرجل لأنه رضي بهذا العمل. إن على الرجل أنّ يتعاهد زوجته حتى لا تصبح من أهل العذاب. إذا كان يعلم أنّ خروج زوجته من البيت يوجب إرتكابها لمعصية، فعليه أن لا يدعها ترتكب ذنباً. إن رعايا أيّ رجل كان هم في الدرجة الأولى: زوجته وأبناؤه ثم بعد ذلك خادمه".

واذا كان هذا موقف الفقه الشيعي فان موقف الفقه السني اكثر تخلفا وتشددا في ازدراء المرأة وتحريم كل ما يحيط بعالمها الا ان تكون عبدة لزوجها تقتصر وظيفتها على اشباع رغباته الجنسية واشباع معدته.

وهذه الثقافة راسخة عميقة في الثقافة السنية، وهي تقوم ايضا على قاعدة ان المراة ناقصة عقل ودين، وان المرأة ضعيفة والرجل قوام عليها وينبغي عليها لزوم بيت زوجها ولا تخرج الا لحاجتها وباذن من ربها الرجل، ويرفض فقهاء السنة مغادرة قيم وقوانين العصر الجاهلي فيحرموا على المرأة تولي المناصب القيادية استنادا الى حديث منسوب للنبي عليه السلام "ما أفلح قوم ولوا امرهم امرأة" قيل بشان موقف معين لرفع معنويات قادة جيوش المسلمين في حربهم مع جيوش الفرس.

فاستند عليه المجمع الفقهي السني المتغلغل فيه الموروث الثقافي الجاهلي المنحاز بالكامل للمجتمع الذكوري، فاغتال حقوق المرأة ، وبذل رجال الفقه السني جهودا فكرية هائلة لابقائها في اطار العبودية، جارية ذليلة طائعة لزوجها او سيدها او مالكها. وتمكنت المدرسة الفقهية في العصرين الاموي والعباسي من اغتيال عقل المراة "الناقص" ومن ثم تم اغتيال شخصيتها وحريتها وكرامتها وآدميتها وانسانيتها، وقبل كل ذلك تم اغتيال جسدها ومشاعرها.

وبالرغم من المحاولات الي بذلها بعض علماء وفقهاء المدرسة السنية لاعادة بعض الاعتبار للمرأة مثل الامام ابو حنيفة ، الذي حاول ان يخفف من غلو فقه ائمة الاخرين الا انه اتهم بالكفر والالحاد وانتهى به الامر ان قتل مسموما في السجن، ومثل ابو حنيفه قال ابن جرير انه يجوز أن تكون المرأة قاضية مثل الرجل، لأنها تعد من أهل الاجتهاد. وأجاز الطبري وابن حزم أن تتولي القضاء في الأموال وفي الجنايات وغيرها.

ومن العلماء المعاصرين دافع الشيخ محمد عبده دفاعا قويا عن حقوق المراة وساوى بينها وبين الرجل في كافة الحقوق والواجبات مساواة حقيقة. كما أيد شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي تولي المرأة القضاء، ومثله ذهب الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بقوله "بالنسبة لتولي المرأة منصب القضاء، فقد أجاز أبو حنيفة أن تتولي القضاء فيما تجوز شهادتها فيه، أي في غير الأمور الجنائية.

وقد تجاوزت العديد من الحكومات العربية الفقه المتشدد للمجمع الفقهي السني فمنحت المراة حق الولاية فعينت المرأة قاضية في مصر، 2والمغرب، واليمن، والسودان، والبحرين، والإمارات.

وتعتبر تجربة المرأة المغربية نموذجا رائدا، فقد انخرطت في سلك القضاء في بداية الستينيات أي منذ نحو 48 سنة، وتولت مسؤولياتها في كل المناصب وفي كل الدرجات من المحاكم الابتدائية والاستئنافية والمجلس الأعلى والمجلس الدستوري الذي ينظر في شرعية القوانين. وهي الآن تشكل نسبة حوالي 20 في المائة من اجمالي عدد القضاة ويصل عددهن الى حوالي 560 قاضية منهن من تتحمل مسؤولية رئاسة بعض المحاكم سواء كانت إدارية أو تجارية أو عادية.

وقد ثبت بالحقائق والوقائع ان القاضية المصرية تهاني الجبالي لم تكن ناقصة عقل ودين، وكذلك لم تكن ناقصة عقل ودين القاضية فريدة إبراهيم حسين أول من عينت قاضيا في المحكمة العليا الاتحادية في السودان ، عام 1965 كأول قاضية في القضاء المدني، وكذلك كل من سامية عبد الله سعيد أول قاضية في المحكمة العليا باليمن، او منى الكواري" أول قاضية فى البحرين والخليج العربي، او السيدة منى السويدي أول قاضية في الإمارات.

هل هؤلاء النسوة سواء من تبوأن المراكز العليا في العديد من دول العالم ومن تبوأن منصب القضاء في العديد من الدول العربية والاسلامية وهو الولاية التي ثار حولها جدل واسع بين الفقهاء لمئات السنين .. هل هؤلاء النسوة التي قال بهن ابو هريرة نقلا مشكوك فيه عن البني محمد عليه السلام ، انهن نجسات كالكلاب والحمير "اذا مررن امام الرجل وهو يصلي افسدن صلاته".؟

وهل من المنطق الحافظ المنذري وهو ينقل عن الرسول الكريم "لو أمرت أحداً أن يسجد لغير الله لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها"

وهل من الحكمة ان نوافق على ما قاله بعض من لم تغادر عقولهم ثقافة البداوة من ان عاطفة المراة والتتغيرات الفسيولوجية تؤثر سلبا على قدرة المرأة أم نصدق القاضية تهاني الجبالي التي ردت على مثل هذه الترهات بقولها " أن هذا الرأي خاطئ فالمرأة تتعرض لتغيرات فسيولوجية والرجل قد يتعرض لمرض طارئ وفي كلتا الحالتين يتم إيجاد البديل".

وهل من المنطق ان نصدق الفقه البشري الذي انتجه بشر مثلنا اجتهدوا ضمن ما هو متوفر لهم من امكانات محدودة وتحت ضغوطات المؤسسة السياسية القبلية الذكورية وحاولوا باسم الشريعة والدين فرض العادات والتقاليد التي كانت سائدة في العصور السحيقة لخدمة اهداف واغراض سياسية ضيقة، ام نصدق كلام الله .

وهل نصدق شيوخ العتمة والتزمت والتطرف المعاصرين الذين يتوسلون ما في التراث الديني والتاريخي من أدلة وشواهد غامضة قابلة لألف تفسير وتفسير، وتوظيفها في خدمة اغراضهم واهدافهم السياسية والدنوية، ويغلفونها بقدسية وينسبونها الى الوحي الالهي.

هل تخضع المرأة المسلمة في العصر الحديث الذي تعتلي فيه هيلاري وجانيت وسوزان ارفع المناصب السياسية ، للمؤسسة الدينية الاسلامية المتطرفة التي تدعي استتحواذها على النص الديني وتحتكر حق تفسيره والقاء من تراه من البشر في جهنم ، وتوزيع الحوريات والغلمان وانهار الخمر على اتباعها ومريديها. ام تخضع لقول الله عز وجل.؟

والى متى ستظل المراة المسلمة قانعة خانعة راضية بالخطاب الديني لشيوخ التيارات السياسية الاسلاموية وتعاليمهم وفتاويهم التي تزدري المرأة وتعتبرها مخلوقا حقيرا وضيعا عليه ان يخضع لجبروت الرجل ، وهو خطاب يعيد انتاج الخطاب الجاهلي ويلبسه مفردات دينية،

وهل يعقل ونحن في بدايات القرن الواحد والعشرين ان تظل المراة المسلمة مستسلمة لتشريع بشري لبعض من نصبوا انفسهم سادة وعلماء وشيوخ كل كفائتهم محصورة باجترار القيم والتقاليد البدوية للبيئة الجاهلية وتستخدمها في قمع المرأة وتحجيم دورها، وتسخيرها للاستخدام في قبر الزوجية الابدي، كوسيلة متعة جنسية فحسب. ام نصدق ما جاء بكتاب الله ..؟

فالله عز وجل لم يحتقر المراة ولم يذلها ولم يهينها ولم يضعها في مرتبة ادنى من الرجل ولم يات القران الكريم بخطابين واحد للرجال واخر للنساء. فهو القائل في سورة التوبة " (والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر).

وهو القائل جل وعلا في سورة النساء ((يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساء)).

كما قال عز وجل في سورة الحجرات ((يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير))

وكذلك قوله في سورة التوبة ((والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر)).

والايات الكريمة السابقة تبين بوضوح انه لا يوجد هناك تمييز بين الرجل والمراة بالقران وان المعيار الاساسي والوحيد هو (ان اكرمكم عند الله اتقاكم) و (المؤمنون بعضهم اولياء بعض).

فالرجل والمراة يتساويان في احكام الكفر والايمان والمعصية والطاعة والعقاب والثواب، وهي مخلوق متلها مثل الرجل كلفت بما كلف، باعتبارها مثله عاقلة راشدة لاوامر التكليف وتستطيع التمييز بين الحق والباطل والخير والشر ، وهي مخلوق كامل عاقل قادرة على استجابة لاوامر النهي والتكليف ، وحتى تكون مسلمة فعليها ما على الرجل ان تعلن الشهادتين وتصلي كما يصلي الرجل وتصوم مثله، وتزكي مثله ، وان تحج الى بيت الله اذا استطاعت اليه سبيلا، وهي مثل الرجل سوف تذهب اما الى الجنة او النار، وسوف يطبق عليها "وما كسبت ايديهم". الى اخر الادلة التي يصعب حصرها في هذا المقام.

فلماذا يصر شيوخ الدين على اجبار النساء المسلمات على تجاهل الخطاب الالهي والخضوع لخطابهم المستند على جهد بشري لمن يسمونهم فقهاء او علماء او سادة ؟

ان المجتمعات الاسلامية لن تقوم لها قائمة ولن تتقدم خطوة الى الامام الا بقدر ما تنفض عنها هذا الغبار الثقيل للتراث الفكري لفقهاء العصر العباسي على وجه الخصوص. وبقدر ما تضع حدا لتجار الاسلام السياسي الذين يقاتلون الحضارة بسيوف فقهاء البصرة والنجف وكربلاء والكوفة، ومن جاء بعدهم في عصور الخلافة المظلمة.

ففي بلادنا الملايين مثل هيلاري وجانيت وسوزان "الكافرات" بتراث ابن تيمية وثقافة فقيه السلطة العباسية البخاري والمشككات بالكثير مما جاء بصحيح مسلم. المؤمنات بالله الواحد الاحد وبالقران مصدرا للتشريع وبالسنة النبوية الصحيحة بعد تنظيفها وتشجيبها من كل ما علق فيها من اكاذيب وقصص خيالية لم يكن هدفها سوى تثبيت المفاهيم والقيم التي ترسيخ اركان نظام الخلافة العباسية الاستبدادي، في وجه ابناء عمومتهم وقادتهم العسكريين الطامحين للسيطرة على السلطة، وبني امية ومحاولاتهم استرداد سلطانهم الضائع.

فيا سلمى ويا نجوى ويا عليا ويا فدوى ويا لبنى ويا كل نساء المسلمين انتن لستن ناقصات عقل ودين، بل نتن قادرات على تغييروجه عالمنا العربي، فحرية بلادنا لا يمكنها ان تتحقق ونصف شعبها يرزح في قيود العبودية والافكار الماضوية.

٢ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٠٨بقلم ابراهيم علاء الدين

http://www.3almani.org

مبروك للمرأة العربية: القانون البحريني الآن يسمح للمرأة في البحرين ان تشترط في عقد الزواج عدم زواج زوجها عليها

هنيئا للبحرينية .. لن تتزوج من ثانية

بعد اكثر من نصف قرن من الجهود المتصلة والمتواصلة بذلتها المرأة البحرينية ، اقرت البحرين هذا الاسبوع اول قانون وضعي لتنظيم الأسرة (قانون الاحوال الشخصية) يسمح للمرأة ان تشترط في عقد الزواج عدم زواج زوجها عليها، كما يسمح للمرأة بخلع زوجها ضمن شروط محددة مثل عدم الانفاق او الغياب ولا يحوز للولي ان يمتنع عن تزويج الفتاة دون مانع شرعي.
وقد شهدت الساحة البحرينية جدالا كبيرا ومتشعبا حول أهمية وضرورة إصدار قانون لأحكام الأسرة، أي قانون للأحوال الشخصية، وهو القانون الذي طالبت به الجمعيات النسائية البحرينية ولجنة الأحوال الشخصية على مدى أكثر من نصف قرن، لكن مجلس الوزراء حسم الامر هذا الاسبوع وأحال إلى البرلمان مشروع قانون أحكام الأسرة لينظم الزواج وآثاره الشرعية بالنسبة للمذهبين السني والجعفري، بما في ذلك الخطبة وإنشاء الزواج وموانعه والولاية والتوثيق والإذن بالزواج، كما يشتمل مشروع القانون على أركان الزواج وعقده وشروطه وحقوق الزوجين، بالإضافة لذلك يحدد مشروع القانون أنواع الزواج وآثاره بما فيها أحكام النفقة وثبوت النسب بوسائله وكذلك يحدد مشروع القانون أحكام الطلاق وبأنواعه وشروطه بما في ذلك المخالعة والتطليق للضرر والشقاق والعلل وللغياب والفقدان وعدم الإنفاق، فيما يشتمل مشروع القانون أيضاً على آثار الفرقة بين الزوجين بما فيها عدة الوفاة والحضانة وغيرها .
وتؤكد خطوة الحكومة هذه ان مسيرة التاريخ ماضية الى الامام بالرغم من المعيقات التي تحاول ايقافه او تعطيل مسيرته، ويؤكد ان التغيير صفة من صفات التطور الحضاري، لا بد منه لمواكبة شروط العصر. ويؤكد ايضا ان التطور الاقتصادي والتعليم يؤدي حتما الى التطور الاجتماعي والقوانين المنظمة له بالرغم من المعارضة الاسلاموية السياسية الشيعية المدعومة من ايران والتي خرجت بتظاهرات لرفض تعديل قانون تنظيم الاسرة.
وكانت البحرين سباقة دوما في مختلف الميادين بين دول الخليج، وخصوصا في المجالات المتعلقة بالمرأة ، والحريات الاجتماعية عموما، مما وفر اجواء ملائمة لنمو نخبة مثقفة ورائدة في مختلف المجالات، السياسية، والثقافية، والفكرية، والفنية، وساهمت الكفاءات البحرينية في دعم ومساندة عمليات التطوير والتحديث في كل دول الخليج، وبالتالي فان نجاح المرأة البحرينية في اقرار قانون عصري ومعاصر ينظم شؤون الاسرة سينعكس على دول الخليج كافة.
وهذا الانجاز الحضاري لم يكن هبة او منة من احد، فهو احدى ثمرات التطور الاقتصادي والثقافي والتعليمي في البحرين، وهو ايضا حصيلة نضالات قاسية خاضتها المراة البحرينية خلال عقود طويلة، وتقول المحامية زينات المنصوري إن المطالبة بقانون الأحوال الشخصية بدأت منذ عام 982 مع تشكيل لجنة الأحوال الشخصية التي تشكلت بمبادرة من الجمعيات النسائية العاملة في ذلك الوقت مع عدد من الشخصيات المستقلة والمؤيدة لإصدار القانون، وقد جاء تشكيل اللجنة بناء على ما لاحظه مؤسسوها من مشاكل تعانيها الأسرة البحرينية بشكل عام والمرأة والطفل بشكل خاص من مشاكل بسبب غياب القانون المنظم للعلاقات الأسرية، والتزامات وحقوق أفرادها المتبادلة في مراحلها المختلفة، وافرازات غيابه السلبية على الأسرة وعلى الأحكام أو القرارات التي تصدرها المحاكم الشريعة عندما تفصل في المنازعات المحالة إليها التي كان ومازال يغلب عليها انحياز الثقافة الذكورية التي هي ثقافة المجتمع السائدة.
واضافت المحامية البحرينية في حديث صحفي سابق على احالة مشروع القانون للبرلمان ، ان غياب القانون جعل أحكام المحاكم الشرعية بمنأى عن الرقابة القانونية من محكمة التمييز، حيث تصبح الأحكام الصادرة من محاكم الاستئناف التشريعية هي أحكام نهائية لا يمكن الطعن فيها بعد ذلك بأي شكل من الأشكال حتى وان كانت صادرة بالمخالفة لأحكام الشريعة باعتبارها النظام الواجب التطبيق.
واشارت إلى أن غياب القانون أدى إلى وجود خلل كبير وواضح في فصل سلطة التشريع عن سلطة القضاء إذ أصبح القاضي هو من يضع ويحدد التشريع الذي يراه ملائما للفصل في النزاع المنظور أمامه أو في إصدار أي قرار بشأنه، ثم يفصل أو يقرر بناء على ذلك وقد أدى هذا الأمر مرة أخرى إلى صدور الأحكام وفقا لثقافة القضاة وموروثهم الاجتماعي فجعلت الأحكام تتناسب مع تفكير وثقافة القاضي، وقد ساهم هذا الأمر في ايجاد حالة عامة متأصلة من غياب الثقة بين المتقاضين والقضاة بشكل خاص، وحالة عامة من غياب الثقة في المحاكم الشرعية بين الناس. (المصدر شبكة أمان).
والمرأة البحرينية ليست وحدها من ناضلت وتناضل من اجل تعديل الاجراءات التي تنظم شؤون الاسرة والتي يرجع بعضها الى مئات السنين، ولا زالت تستمد قوانينها من الشريعة ومن الاعراف والقيم البدوية لعصر سابق عن التطور الحضاري الذي تشهده البشرية. فالنقاش حول قانون الأحوال الشخصية في العديد من الدول العربية ، لم يتوقف منذ سبعين سنة تقريبا ، وشمل الحقوق التي تتمتع بها المرأة أثناء الحياة الزوجية وتلك التي تنشأ عن عقد الزواج، وحقها في إنهاء العقد فسخا أو تطليقا أو تفريقا أو خلعا، والحقوق في حال وفاة احد الزوجين والحقوق بعد الطلاق أو الوفاة .
وبذلت مجموعات من النساء العربيات الرائدات جهودا ضخمة لتخفيف الاضطهاد الذي تتعرض له المراة وفي مقدمته حق الرجل بان يلقي يمين الطلاق على زوجته لأي سبب ودن أي مبرر ودون سابق إنذار، وحقه أيضاً أن يردها خلال فترة العدة دون أن يستأذنها أو حتى يخبرها مسبقاً، ومن حقه أن يهينها كيفما شاء فقوانين الأحوال الشخصية لم تحترم آدميتها وسخرتها جارية لزوج لا يرحم .
وسعت المؤسسات والهيئات المدنية في كثير من الدول العربية الى تحديث القوانين على الاقل بشان موضوع الطلاق بحيث تلزم الزوج بأن يكون الطلاق أمام المحكمة وبإنذار مسبق للمرأة، من أجل حسم مسألة النفقة ورؤية الأطفال والحضانة أيضاً . وبحيث يجبر الرجل على ابلاغ زوجته الأولى والمحكمة بأمر زواجه الثاني. ووضع شروط صارمة لموضوع تعدد الزوجات لما له من انعكاسات سلبية على الزوجة والاسرة والابناء وعلى المجتمع عموما. وان يتم ضبط كافة السلوكيات التي تؤدي الى اهدار حقوق الزوجة، والجور على حقوق الاطفال وحرمانهم من حقهم الطبيعي بحياة كريمة.
وبالرغم من الخطوات الهامة الهامة التي حققتها المراة في بعض الدول العربية مثل تونس والمغرب ومصر، الي حدثت قانون الاحوال الشخصية ووفرت للمراة مستوى لا باس به من الحقوق، الا ان غالبية نساء العرب يرزحن تحت طائل قوانين فيها الكثير من الاجحاف والتمييز والاضطهاد، ولا تناسب مطلقا مع المتغيرات الهائلة اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وبالتالي في العلاقات الاجتماعية. وما زالت هناك عقبات كبيرة لمواجهة التعقيدات التي تفرضها القيم والاعراف والمفاهيم الدينية عدا عن التنوع الطائفي والعقائدي والمذهبي في بعض المجتمعات العربية.
لكن اهم عقبة على الاطلاق هو مفهوم رجال الدين لتنظيم الاسرة عموما، والنظرة الى حقوق المراة على وجه الخصوص، الذين يعتبروا ان أي تعديل او تطوير لقانون الاحوال الشخصية يناهض الشريعة، وان التعديلات ما هي الا محاولات للهيمنة الغربية على (هويتنا وتقاليدنا الاسلامية)، وانها محاولات لافساد الاسرة والمجتمع، ولا تهتم بها حكومات العرب الا بوحي من الخارج.
ويتوزع رجال الدين هؤلاء على الاحزاب والجماعات والمنظمات الدينية مثل مجموعات السلف المتعددة، الى جماعات الاخوان المسلمين، الى جماعات القاعدة، والعديد من المنظمات المجهرية تحت مسميات مختلفة.
وما زال هؤلاء يقاوموا بشدة تحرر المراة من ربقة مفاهيم ما قبل العصور الوسطى بينما العالم يتحدث عن اعادة الحياة بعد الموت، وعلى وشك اكتشاف سر خلق الكون.
وكل هذه المقاومة الدينية لماذا ..؟؟ لان مفاهيم تحرير المراة، وقوانين الاحوال الشخصية، من وجهة نظرهم تنكر القوامة (الرجال قوامون على النساء).
احدى الداعيات الخليجيات ردت على طالبة تعترض على الزواج لان الرجل يريد من زوجته ان تكون (خادم خاص)، بقولها (هذا حرام يا بنتتي انك تكفرين فانت تنكرين القوامة، وبهذا انكار للشرع).
وتذهب الداعية بعيدا في نفي حقوق المرأة، واتهام الداعين لها بانهم صهاينة وماسونيين، فتقول "ما سمعتوه لم يأت عفوا، ولم يأت بين عشية وضحاها؛ إنه تغريب مخطط، استمعوا إلى الأدلة والبراهين، لا إلى العواطف: في "بروتوكولات حكماء صهيون": (علينا أن نكسب المرأة؛ ففي أي يوم مدّت يدها إلينا ربحنا القضية). وقال يهودي آخر: (لا تستقيم حالة الشرق إلا -إلا ماذا؟- إلا إذا رفع الحجاب). يا ليته وقف عند هذه النقطة -لا- قال: (إلا إذا رفع الحجاب، إلا إذا رفعت الفتاة الحجاب عن وجهها، وغطت به القرآن).
وباسلوب الداعية المحترفة التي تتصنع صوتا عاطفيا باكيا تقول .. نعن نعم يا اخواتي ، قال أحد قادة الماسونية: (كأس وغانية تفعلان في تحطيم الأمة المحمدية أكثر مما يفعله ألف مدفع، فأغرقوها في حب المادة والشهوات ).
وتتابع قولها ان من يقول لا بد من مراجعة قوانين الأحوال الشخصية في ضوء التحولات الاقتصادية والاجتماعية لدول المنطقة، ومحاولة الدفع باتجاه دراسة قانون الأحوال الشخصية العربية الموحد، أي القانون العلماني. هم يرفضوا حتى الأحوال الشخصية على ضوء الإسلام؟
انهم يرفضون الاسلام تتابع الداعية بصوتها الباكي وتضيف .. ما هي القوانين التي تطبق لها ألف عام؟ هي قوانين الإسلام. أعوذ بالله. ولهذا أقول: إن المخطط رهيب.
ويقول احد الدعاة المصريين من جماعة الاخوان المسلمين " ولكن قوى الكفر والإلحاد حاولت طمس حقائق الإسلام والتقيم على مبادئه وخاصة في مجال الأسرة فحاولت جاهدة أن تضرب هذه المنظومة الرائعة رويدا… رويدا، فظهرت المؤتمرات الدولية والمواثيق التي تخاطب المرأة كفرد وليس كعضو في أسرة ثم سرعان ما تحولت هذه الأفكار الهدامة إلى بعض الدول الإسلامية والعربية عبر تحريرات في مدونات وقوانين الأحوال الشخصية بدعوى المحافظة على حقوق المرأة وللأسف أصبحت بعض النساء يتعلقن بمثيلاتهن في المجتمعات الغربية ويحاولن محاكاتهن وتقليدهن.
واضاف " نلاحظ أن الغزو الثقافي عمد إلى استبدال مصطلح "نظام الأسرة" " أو تشريعات الأسرة" بمصطلح الأحوال الشخصية في محاولة لعزل الأسرة وبلبلة المعاني والمفاهيم فالإسلام لا يعرف التجزئة كما عرفتها العقلية والثقافة الغربية فالأسرة ليست شأن شخصي أو أحوال شخصية ولكنها شأن مجتمعي بل هي أساس المجتمع بها يبدأ وعبرها يتمدد وبها يحفظ عقيدته وهويته".
ويستشهد الداعية بمؤسس الاخوان المسلمين "يقول الشهيد سيد قطب في كتابه [نحو مجتمع إسلامي] تسمية قوانين الأحوال الشخصية ليست تسمية سليمة وكذلك يقول الشيخ محمد الغزالي في كتابه (كفاح دين) لا وجود لهذه التسمية في ميدان الفقه الإسلامي فشرائع الأسرة ليست أحوال شخصية فهم أصحابها وحدهم ومن حقهم أن يبقوها إذا شاءوا أو يغيروها إذا شاءوا".
ويعترض الداعية على قانون الاحوال الشخصية في مصر فيقول "للأسف الشديد فقد صُدمنا في هذا القانون الجديد فقد جاء مُلغيا لدور الرجل في (القوامة)" ، ويعترض الداعية على حق الخلع، وحق الزوجة بالسفر دون اذن الزوج ويقول "والسماح لها بالسفر من غير إذن الزوج فيه إسقاط صريح لحق الزوج في (القوامة) وخروج على النص الحاسم وهو قوله تعالى: الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ [النساء الآية 34].
ويعكس الداعية فكر الاخوان المسلمين بصورة واضحة بشان حقوق المراة وحريتها فيقول "والزوجة في عصمة رجل هو الزوج فلا تخضع إلا لأوامره، والأصل في عقد الزواج وما يترتب عليه من حقوق للزوج على زوجته هو الطاعة، وقد سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم - عن حق الزوج على زوجته فقال: السمع والطاعة".
كما ترفض التيارات والجماعات والاحزاب الاسلامية رفع سن الحضانة إلى 15سنة، فيقول الداعية الاخونجي " وهذا أيضا مخالفا للشريعة الإسلامية" كما ترفض رفع سن الزواج الى 18 سنة كما قال هذا الشيح الداعية، وعلى حضانة الام لاطفالها وفق النظم الحديثة. التي يعتبرونها تتعارض مع الدين ومع شرع الله، ومع جوهر الاسلام.
وترى هذه الجماعات انه يجب ابقاء النظم القديمة، فالولي شرط اساسي من شروط عقد النكاح، وانه يجب الا تتخلى الزوجة عن طاعة زوجها؟، او التخلي عن مفهوم اشراف المراة على البيت وتنظيم شؤونه، وترفض بشدة نظم الاسرة الحديثة لانها توجب توثيق الطلاق وإعلام الزوجة،ولانها تعتبر مجرد الزواج بأخرى ضرر يحق للزوجة طلب التفريق لسببه. ولان هذه القوانين اقرت أن يكون السكن حقا للزوجة الحاضنة بعد طلاقها. ولانها اعتبرت خروج الزوجة لعملها رغما عن الزوج ليس نشوزا.
وتقف التيارات الدينية موقفا مناهضا وعدائيا من حركات تحرير المراة ويقولون بشانها انها استهدفت منذ قامت والتي حمل لوائها اتباع العلمانية في العالم العربي ، محاولة تحقيق مجموعة من الأهداف ترمى إلى إلغاء (قوامة) الرجل وتجريده من دوره الذي قرره الشرع ودفع المرأة بعيدا عن الطريق السوي.
فالقضية المركزية عند شيوخ الدين وتلك التي قوم عليها افكار الجماعات الدينية هي "قوامة" الرجل أي تفضيل الرجل على المراة وبمعنى معاصر تمييز الرجل عن المراة، والذي ينظم ذلك قوانين شرعية لم تغلي نظام الاماء والجواري وما ملكت ايمانكم.
انها ما زالت مهمة كبيرة يا سيدات العرب .. ولكن كل ما يدور في هذا الكون معكم يساندكم ويثبت خطاكم، ولن يستطيع حراس الماضي من الوقوف طويلا في وجه عجلة الزمن والتقدم والتطور
١٧ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٠٨بقلم ابراهيم علاء الدين
http://www.3almani.org.

Wednesday, December 17, 2008

قصيدة أطـلـقْ حـذاءَكَ - قصيدة من مجهول ردا على رمي بوش بالحذاء في العراق




أطــلـــقْ حــــذاءَكَ تــســلـــمْ إنـهُ قــــــدرُ فالـقــولُ يـا قــــومُ مـا قــد قــالَ مـنـتـظرُ

يا بـــنَ الــعـــراق ِ جـوابٌ قـلـتـَـهُ عـلـنـاً على الملا و بـه ِ قولُ العراقيينَ يـُختـَصرُ

أطلـقْ حذاءَكَ ألـجــمْ كــلَّ مِـنْ جـَبـُنـَوا وقـامــروا بـمـصـيـر ِ الشـعـب ِ واتـمـروا

هــذا الـعــراق ُ وهـــذا الـطـبــع ُ في دمِنا الغـيـظ ُ جـمـرٌ عـلـى الأضـلاع ِ يـسـتعـرُ

أطلـقْ حــذاءكَ يـا حــــرّاً فــــداكَ أبـــي بـمـا فــعــلــتَ عـــراقُ الـمـجــد ِ يـنـتصرُ

ارفــعْ حــذاءكَ وليُـنـْصَبْ فـوقَ هـامتِهـِم تاجاً يـَلـيـقُ بـمـنْ خــانــوا ومـَـنْ غـَـدَرُوا

هـــذي الشـجـاعـة ُ لـم نـُدهـشْ لـثـورتـِها هـــذي الــرجــالُ إذا الأفــعـــالُ تـُخـْتـَبــَرُ

هـــذي الـمــدارسُ والأيـــام ُ شــاهــــدة ٌ فـَسـَلْ عـَن ِ الأمر ِفي الميدان ِمَنْ حَضَرُوا

هــذي المــواقـفُ لـم يـُرهـِبْ رجـولـَتـَنا حــشــدُ اللـئــام ِ ولـم نـعـبـأ ْ بـِمَـنْ كـَثـُـرُوا

يـا أمَّ مـنــتـظــر ٍ بـُـوركــــت ِ والـــــدة ً الـيــوم َ فـيـك ِ الـعــراقـــيـّــات ُ تـفـتــخــرُ

إنّ الـنــســاءَ تـَمـَـنـَّـتْ كــلُّ واحــــدة ٍ لــو أنّ مـَـنْ حـَمـَلـَـتْ في الأرحام ِ مُنتـظـرُ

يـا أمَّ هـــذا الـفـتـى الـمـقــدام ِ لا تـَهـُـنـي فـــإنَّ مــثــلـَك ِ مــعــــقـــودٌ بــهـا الـظـفــرُ

يـا أمَّ مـنـتـظـر ٍ لا تـَحـمـِـلـي كـــــدراً مـَنْ تـُنـْجـِب ِ الأسـدَ لا يـقـربْ لهـا الكـدرُ

خمس ٌ مـِنَ السـَنـَوات ِ الليـل ُ ما بـَرحَـتْ فـيـه ِ الهـواجــس ُ مـسـكــوناً بـهـا الـخطـرُ

كـم حـرّة ٍ بـدمـوع ِ الـقـهـر ِ قد كـَتـَمـَتْ نـوحـــاً تـَحـَـرَّقَ فــيــه ِ السـمـع ُ والـبـصرُ

كـم حـــرّة ٍ وَأدَتْ في القـلـب ِ حسرتـَها تـبـكي شــبـابـاً عـلـى الألـقـاب ِ قـد نـُحـِـروا

كـم حـــرّة ٍ بـسـيـاط ِ الـعـار ِ قد جـُلـِدَتْ وسـِتـْـرُهــَــا بــيـــد ِ الأنـــــذال ِ يـنــتـحـــرُ

كـم حـُـرقـة ٍ مــزّقــَتْ أضـلاعـَنـَا أسَـفـاً كـم دمـعـة ٍ فـي غـيــاب ِ الأهـــل ِ تـنـهـمـرُ

يـَحـِــقُّ أنْ تـَهْـنـَئـِـي يا أمَّ مُـنـتـظــر ٍ مـا كــلُّ مـَنْ أرضَعـَتْ قـد سـَرّهـَا الكِـبَـرُ

فإنَّ زرعـَــك ِ قـد طـابـَـتْ مـنـابــتـُـه ُ مـا كـلُّ مـَنْ زَرَعـَـتْ قـد راقـَـهـَـا ثـَمـَـرُ

إنَّ ابـنـَـك ِ الحــرَّ قـد وفـّى مـراضعـَه ُ ما ضَــاع َ فــيــه ِ عــذابـــاتٌ و لا ســهــرُ

أيـَا عـــراقَ الـمـنـى لا تـبـتـئـسْ لــغـــد ٍ فـلـنْ يـُضيـرَكَ مـَنْ شــذوا و مـَنْ كـفـروا

فـفـي رجــالـِكَ قـــامـــاتٌ تـَـديـــنُ لها هــولُ الخـطــوب ِ و إنْ قـد خـانـَهـَا نـفــرُ

مـهـمـا ادلـهـمَّ سـواد ُ اللـيـل ِ يـا وطـنيُ فـســوفَ يـمــســح ُ أســتــارَ الـدجــى قـمــرُ

هـــذي رجـالـُكَ لا تعجبْ بما صَنَعـَوا فـي كلِّ خـَـطـْب ٍ و مــيـــدان ٍ لـهــم أثــــــرُ

قـد ثـَبّـتـَوا في ركـاب ِ المجـد ِ رايـتـَهُم فـحـيـثـما أسْـرَجـَـوا أمــســى لـهـم خـبـــرُ




Tuesday, December 16, 2008

Interview with Shamim Sarif, Director of The World Unseen and I Can't Think Straight


Most directors dream of having one film released during any year, but English director Shamim Sarif has pulled a Clint Eastwood and has two films coming out here in the US within two weeks of each other. Odd? Yes. Especially due to the fact that both films are about gay women and star the same women. The first film, The World Unseen opens today, in NY, LA and Toronto. (It opens in SF on Nov 14 and in Portland on Nov 21)

The World Unseen tells a very different story of 1950's apartheid South Africa. It's the story of two Indian women: one, Amina, living an unconventional life as a cafe owner with a black business partner, and Miriam a very traditional woman trapped in a difficult marriage. Amina is independent, wears pants and bucks all the conventions. Miriam takes care of her husband and children but is miserable. Amina shows Miriam the possibilities of independence and personal freedom and gives her the tools to change her life, which leads unexpectedly to romance.
The film is a bit slow at times but the characters are really different and interesting. It's based on director Shamim Sarif's novel of the same name. Check out the trailer:

Shamim took some time to talk with Women & Hollywood about the craziness of opening two films within two weeks of each other (review of I Can't Think Straight when it opens)

Women & Hollywood: Two films, the same actresses, dealing with lesbian issues opening within two weeks of each other. Are you crazy?
Shamim Sarif: There was no reasoning behind this release pattern. It wasn't about a woman's story or a lesbian story or anything like that because I wasn't looking at it from a distribution point of view. I was looking at two strong stories and these two got financed. To be honest, my partner and I and the executive producers and the lead actresses never looked at it as oh, we're doing another lesbian film or anything like that. They looked at each one -- they are very different genres -- one is a period piece and one is a romantic comedy. They looked at the great, strong roles.
W&H: Which did you make first?
SS: I shot I Can't Think Straight first and it got stuck in limbo and then we did The World Unseen. Then I got back I Can't Think Straight and both were in post-production at the same time.
W&H: What do you mean by I got it back?
SS: We had a first investor, a guy who turned out to be a crook and we found out he hadn't been paying bills. He had the negative and we had the story rights because he never paid me. So it took us over a year to fight him in court. I was very tenacious about that but in the meantime we made The World Unseen. We literally finished them both about a month ago.
W&H: How did you not know the bills weren't being taken care of?

SS: The actors were paid so we didn't know what was happening until afterwards. A lot of stuff gets done on faith- you rent a location, they send you an invoice, they don't expect payment for 30 days. The movie took 25 days to shoot. Then you're sitting in a nightmare.
The happy story about this is that The World Unseen was a much better financed film purely by female financiers. They are not gay women, they are saavy business women who just loved the book and wanted to that vision onscreen. One of the investors crossed over to I Can't Think Straight and we got another one to come in and I was able to finish the movie.
W&H: How much were the budgets?
SS: Under $3 million for The World Unseen and less than $1 million for I Can't Think Straight.
W&H: Did you write both scripts?
SS: I Can't Think Straight started as a novel and I got stuck and then I wrote it as a script to help myself with the structure. But I wanted it to be lighter than a novel so I worked with a good friend Kelly Moss who has a fantastic sense of humor. She really helped with the funny parts of the movie.
W&H: Is it based on your life?

SS: Kind of. It's slightly autobiographical.
W&H: Hollywood doesn't think that women's stories are universal. We are still seen as the other, as a niche. What was your experience with that?
SS: It didn't occur to me that it wouldn't be financially viable to write a woman's story. It's just what came to me. These strong characters. For The World Unseen I wanted to write about integrity and about finding your voice which is something women traditionally need to do especially at the time and place the movie is focused on. For me, the whole journey of the movie was Miriam's, finding her independence and finding her voice and the person who helps her do that is someone who has already found her voice. I had a strong vision for the novel and having strong material to start with was crucial because people will respond, or not, to the quality of the story. In the indie world the quality of the story is paramount.
W&H: How did you wind up with the same actresses starring in both films?
SS: I knew I wanted to work with Lisa (Ray) again. She had always been in my mind for The World Unseen. I did look at other actresses for Amina only because I didn't want to go back to what was comfortable for the wrong reasons. In the end I thought Sheetal Sheth had the combination of vulnerability and strength that I wanted for the role.
W&H: I Can't Think Straight is chock full of stereotypes and you really open up the conversation about culture and respect while challenging the stereotypes. Was that your intention?
SS: Definitely. I wanted to set it within an Arab family. First of all I don't think we get many depictions of upper class, well educated Arabs, and having been a part of the world for a while through my partner I was frankly horrified at what was said behind closed doors from people. I wasn't hearing that anywhere so I wanted to explore it a little bit. It's an issue for me that Palestine is not free and that they can't come to some kind of resolution on the situation. Both sides need to come to the table.
W&H: You worked with many women on your film which is quite unique.
SS: There was a big difference between The World Unseen and I Can't Think Straight which had a very male centric team around that first investor.
W&H: Was there a different experience on the sets?
SS: I Can't Think Straight was not a good experience. Not because there were mostly men but because they were just very chauvinistic. They were not remotely supportive of the vision. They seemed more interested in setting up their own projects instead of setting up the camera. It was a mess except for the director of photography.
W&H: Do you think they didn't respect you because you were a woman or a new director or both?
SS: I think so because they were "those kind of guys." There were a few exceptions but were mostly not supportive. It was very different on the second film where everybody was pulling together.
W&H: I read that The World Unseen is partially based on your grandmother?
SS: It's not actually my grandmother. The Miriam character is closer to my grandmother in terms of the isolated life but she never had the "opening up" experience, certainly not sexually. Amina was based on a real character at that time. All I kept hearing about is that she wore trousers, never got married and drove taxis for a living. I thought how does someone like this exist at that time? That was how I came up with the backstory of her grandmother who was raped on her way from S. Africa to India and raised Amina to be self sufficient so she didn't go through the same thing. Also, Amina's father doesn't care what people say and I think the combination together with her natural character gave her the strength to live her own life.
I didn't want to make it a big issue that she is gay and in fact that's what tips her relationship with Miriam into romance. It's not about Amina's sexuality it's about Miriam's journey to independence. I thought it would be nice to have movie where a character is gay and it not be the be all and end all.
W&H: You have a production company with your partner. What do you have in development?
SS: We have a bunch of projects at different stages all with strong female characters. The next film is based on my second book Despite the Falling Snow and is set in Cold War Russia. It's a story of love and betrayal.
W&H: Why do you think that we have such a hard time with films that star female protagonists?
SS: In Europe, especially in France, they have strong women. I don't know because its unfathomable to me. I love women, I love female characters. I like good make characters too but women hold a special place for me and I am starving for good strong female characters.
Film opens today in NY at the Quad and in LA at Laemmle's Beverly Hills.
from http://www.huffingtonpost.com/

Originally published on Women & Hollywood

Monday, December 15, 2008

الرئيس الإيرانى ... يدون !


أنشأ الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد مدونة على شبكة الإنترنت ليدخل عالم نشطاء الويب، واستغل أول تدوينة له لوصف نشأته في بيئة فقيرة إلى جانب وضع استطلاع يسأل فيه زوار المدونة إن كانوا يعتقدون أن الولايات المتحدة وإسرائيل تريدان بدء حرب عالمية جديدة.
ووصف احمدي نجاد الذي تحفل خطاباته بالانتقادات للولايات المتحدة كيف كان يثورغضبا بسبب التدخل الأمريكي في إيران منذ كان في المدرسة الابتدائية. وحقق احمدي نجاد فوزا مفاجئا في الانتخابات الرئاسية العام الماضي بفضل برنامج انتخابي استند فيه إلى وعود بزيادة حصة الشعب الإيراني من الثروة النفطية والتركيز على أصوله المتواضعة، مما دفع الكثيرين إلى التصويت لصالحه باعتباره من خارج الصفوة الحاكمة في إيران.
وكتب في تدوينة حملت نسختها الفارسية تاريخ التاسع من أغسطس/آب واستهلها بالقول "ولدت في قرية نائية... في عهد كانت الارستقراطية تعد شرفا فيه والسكن في المدن يحتسب كمالا للمرء".
ورغم أن أصوله كابن "حداد كادح" ربما تكون متواضعة فإنه يقول إنه تفوق في دراسته ليحل في المرتبة 132 من 400 ألف في اختبارات الالتحاق بالجامعة. وإلى جانب وعوده بحياة أفضل للفقراء سعى احمدي نجاد لحشد التأييد له برفض الخضوع لما يصفه بضغوط غربية لوقف برنامج إيران النووي الذي تقول طهران إنه لأغراض مدنية ويشتبه الغرب في أنه ستار لصنع قنبلة نووية.
ويقول المحلل سعيد ليلاز إن المدونة المتاحة باللغات الفارسية والعربية والانجليزية والفرنسية قد يكون هدفها حشد التأييد من الخارج. ووضع احمدي نجاد استطلاعا على مدونته التي تحمل اسمه www.ahmadinejad.ir يسأل فيه زواره "هل ترى وراء العدوان العسكري الأسرائيلي الأمريكي على لبنان نوايا لبدء الحرب العالمية الثالثة.." ويمكن للزوار أن يصوتوا بنعم ام لا.
ويصف احمدي نجاد كيف كان يقرأ الصحف بمساعدة الكبار وهو في الصف الأول الابتدائي وكيف علم بقرار شاه إيران انذاك منح الأمريكيين الذين يعيشون في إيران حصانة من المحاكمة بموجب القوانين الإيرانية.
وقال "وفهمت أن الشاه ينوي فتح صفحة أخرى من دفتر حياته السوداء وتمرير سياسة مقيتة يحط فيها من شأن الشعب الإيراني تجاه الأجانب".
ويروي أيضا كيف كان ينصت بشغف إلى خطب آية الله روح الله الخميني الذي كان اشد المنتقدين للشاه والذي أصبح فيما بعد الزعيم الأعلى للثورة الإسلامية التي اطاحت بالنظام الملكي عام 1979.
ويتطرق أحمدي نجاد أيضا إلى الحرب الدموية بين إيران والعراق بين عامي 1980 و1988 والتي شارك فيها بصفته أحد أفراد الحرس الثوري. لكنه أقر بان تدوينته الأولى كانت مسهبة. وقال "طال الحديث في حلقتنا الأولى. سأحاول أن أكتب باختزال أكثر وأسلوب أسهل".

Friday, December 12, 2008

An interview with a transsexual in the Gulf,

Interview with a Kuwaiti transsexual
from http://www.mideastyouth.com/2007/07/21/interview-with-a-kuwaiti-transsexual/

Q: Firstly, what does it mean to be a transsexual?
A: I don’t even know. I am what I am and yet this is what you call me.
Q: What else can I call you?
A: My name is Alia, can’t you just treat me normally and call me by my name?
Q: I call you Alia, despite your actual name being Ali. Now I need to describe you.
A: I’m a woman. A loving, caring, honest, brave, beautiful woman. That is how you should describe me.
Q. I know that, I appreciate and respect that, but Alia, you’re actually a man. This is an obvious fact that everyone can see. Why do you love to hide and ignore it?
A: Because I hate this mistake.
Q: What mistake?
A: The mistake of being born a man when I am actually a woman. It’s not a decision I made. This is something I know.Q: When did you act upon this realization?
A: What do you mean?
Q: I mean when did you realize you’re a woman, and when did you decide to start talking, dressing, behaving, and dating like one?
A: Since I was 2 or 3 years old.
Q: Wow! That early?!
A: You can ask my parents. They don’t ever remember me acting or dressing like a boy. They would buy clothes for me and I would sneak into my sister’s room and wear hers. It has always been my ultimate dream to be a girl.
Q: Speaking of your parents, what do they think of this?
A: They hate it.
Q: What did they do about it?
A: They tolerated me as a child, thinking it was a result of growing up in an all-girls family. Eventually as I got older, they kicked me out of the house, but agreed to pay for my education abroad. They said what I’m doing is extremely shameful, and while they love and care about me, they can no longer be seen with me. They don’t like the embarrassment.
Q: What was your reaction?
A: Anger. I left right away, it was very hurtful. I was very dependent on my mother. I was also hurt because my sisters didn’t help me when I thought they would. They are also embarrassed with me because students used to make fun of them at school, when they would pick me up from class.
Q: What did your teachers say about it?
A: Nothing but funny looks of ridicule. They never helped me when others teased me. They treated me like I was a mentally ill child whenever I’d request their help. I would play with the girls in the playground and the girls used to complain that it’s a “just for girls” game. Teachers would pick me up and throw me out.
Q: Did many people tease you because of what you wore?
A: I wish it was just teasing. I was beaten and very humiliated. After I came home with a broken arm and nose, it was too dangerous for me to go to public school, so my parents forced me to switch to home schooling. Q: Was it better?
A: It was a nightmare because I felt like I could never be accepted.
Q: Are there many transsexuals in Kuwait?
A: What is a transsexual? Someone who defines his or her own gender?
Q: Someone who fully acts like the opposite gender I guess.
A: I wouldn’t know then. I hardly see any.
Q: Do you have a boyfriend or a girlfriend?
A: Boyfriends, and no not at the moment, but I’ve had some in the past.
Q: Are they Arab?
A: Yes Kuwaiti. I never dated anyone outside the country or any foreigners here.
Q: Also transsexuals? Sorry, this is for lack of a better word! I don’t mean to insist that this is what you are I just don’t know any other word for it.
A: No, they are men.
Q: In the sense that they act and dress like men or that they too are men who um… cross-dress (can I say that? I don’t mean to be offensive)
A: Act and dress like men, yes. You wouldn’t be able to tell that they have a different sexual orientation just by looking at them. Our relationships are normal.
Q: By societal standards it wouldn’t be normal, especially not in an Arab-Muslim country.
A: I realize that, I don’t give a flying fuck.
Q: Okay. So how do you deal with it?
A: By not caring what anybody else thinks.
Q: Are you Muslim?
A: The only thing I believe in is myself. I don’t subscribe to any religions. I don’t need religion to get me by in life.
Q: Why did you agree to do this interview?
A: I was kind of surprised that anyone would be interested in me and my lifestyle. I like that your team is curious enough to give us a representation.
Q: We have written a bit about homosexual/transsexuals in the Middle East but we never approached the topic of transsexuals, just because it seems to be so off limits. It’s a huge taboo that not even the blogosphere cares enough to address, I think everyone just dismisses you as “mentally ill.” It’s sad. I don’t agree with your lifestyle but I don’t think you should be laughed at/discriminated against either, I find it disgusting when people resort to that.
A: I’ve dealt with that treatment all my life… It might be very weird for me not to experience it in the region! Society is trying to make people like me hate ourselves, but we don’t. We are very proud of who are we, and if people can’t accept that, fuck them.
Q: I hope you will always stay this strong. You are actually the only transsexual I know in the Arab world, and after much thought I really thought you ought to be represented, so that whoever relates, doesn’t feel alone.
A: I really appreciate that. I apologize if I was very harsh or rude in the beginning. I’m sure you understand why people like me are bitter. We get so much shit from people.
Q: And I’m sorry about that, you don’t deserve to be treated like this. I thank you for agreeing to do this interview.
A: Thank you for including my voice in your work.
Bookmark and Share هذه المدونة خاصة ب ألوان. نحن شبكة من المثليين والمثليات العرب نعيش في بلاد مختلفة في البلاد العربية والمهجر .

Labels

human rights (114) justice (110) gay rights (85) GLBT rights (77) GLBT right (76) المساواة (63) العدالة (62) حقوق الاقليات (60) gay and lesbian rights (52) civil rights (50) حقوق الانسان (47) مثليين (45) حقوق المثليين والمثليات (44) LGBT rights (43) مثلي (43) GLBT rights human rights (42) arab women (33) women's rights (30) المثلية فطرة (22) المثلية ليست مرض (22) هل المثلية مرض وله دواء (22) Ex-Gay (21) gay-to-straight conversion (21) can gays be cured (20) violence against women (20) حقوق المرأة (17) هوس تخلف (17) gay conversion (14) homosexuality and science (12) lesbian rights (12) مثليات (12) LGBT (10) alwaan masreya (6) Arab GLBT (5) lesbian-movie (5) حقوق المواطن العربي (5) سحاقيات (5) Milk the movie (4) arab transsexual (4) arablesbian (4) movies (4) المثليات (4) سحاقية (4) Arab Woman (3) Harvey Milk (3) LGBT muslims (3) Saudi Arabia (3) Sean Penn (3) arab lesbian (3) bisexual (3) gay-rights pioneer (3) muslim gay (3) queer (3) المثلية (3) سعودية (3) مرأة عربية (3) مقالات (3) Saudi Woman (2) arab-lesbian (2) arabs right (2) homosexuality in animals (2) lesbian (2) queer arab (2) same sex marriage (2) sexuality (2) الكويت (2) مثلية (2) LGBT-rights (1) gayarab (1) indian-lesbian (1) jordanian-lesbian (1) muslim-lesbian (1) queerarab (1) المجتمع (1) تاريخ المثليات (1) تاريخ المثليين (1) حجب (1) مباراة كرة قدم، مصر والجزائر (1) مثليين يتزوجون نساء (1)